أنت هنا: الرئيسية » قالوا عنــــا » رسالة حول الجمعية من ديار الغربة

رسالة حول الجمعية من ديار الغربة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته :

من : المغترب بالعم سام الى : جمعية السلام بداية وإنه لمن دواعي الفرح والسرور أن أفكر في هذه اللحظة في تدوين هذه الرسالة المتواضعة والتي تحمل في طياتها أسمى معاني الوفاء والتقدير لكم جميعا كل واحد بإسمه كبارا وصغارا ، وأستغل هذه الفرصة من حيث الزمان والمكان وأتوجه للعلي القدير الرحمان ، أن يجعلكم من الصالحين والمصلحين لخدمة البلاد والعباد أمين . فرح وسرور وشوق يخالجني عند تتبع أنشطتكم القيمة ، سواء من جهة النساء او الرجال ، اللهم تقبل منكم جميع الأعمال واجعلها خالصة لوجه الكريم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم . ليس من قبيل المزايدات او المدح او العصبية التنظيمية أجزم أن جمعية السلام بالمدينة جمعية رائدة وأنها تقوم بعمل متميز رغم قلة أطرها وإمكانياتها ، فتبقى جمعية فاعلة تملك المبادرة ، إذا ما قمنا بإحصاء عدد الجمعيات بالمدينة نجدها كثيرة وتظهر كالبرق وتختفي ولا تترك أثر ، لكن شهادتي في حق هذه الجمعية ، أنشطة على مدار السنة ولا تتأثر باختلاف الفصول ، ومن الأنشطة التي تستحق كل التشجيع والتنويه برنامج كفالة اليتيم ، لا ننسى الدور الاجتماعي الذي أسست من أجله هذه الجمعية وطنيا ومحليا ، وأستغل هذه الفرصة وأتوجه بالدعاء لله عز وجل ان يبارك في المشرفين على هذا الملف الاجتماعي لما له من أهمية كبيرة . ومما يميز هذه الجمعية أنها تفتح بابها للجميع ، تتجاوز العصبية التنظيمية تمد يدها لكل من يريد خدمة البلاد عامة والمدينة خاصة ، فاللهم وفق الجميع لما فيه خير لبلادنا الحبيب . وعلى أمل اللقاء بكم أبعث لكم أزكى التحيات وأطيبها مع النسيم العليل الذي يغطى سماء اليوسفية كبديل لغبار الفسفاط الذي ما ترك غرفة من بيوت المدينة إلا دخل إليها والسلام يا أصحاب السلام . المغترب ٢١ رمضان بروكلين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى